alsunawy
عزيزي الزائر

لأنـنـا نـعـشـقِ التـميز والـِمُـِمَـِيّـزِيْـن يشرفنـا إنـظمـامك معنـآ في مـنـتـدانـا
منتدى ألسنـــــــاوي
أثبـت تـوآجُـِدك و كن من الـِمُـِمَـِيّـزِيْـن ..!



ادارة المنتدي



منتدى يجمعنا كلنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ماذا تعرف عن المانيا؟

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Y a S s e R
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 4319
العمر : 32
العمل\الترفيه : FedEx Express

تاريخ التسجيل : 16/01/2008

مُساهمةموضوع: ماذا تعرف عن المانيا؟   السبت 23 فبراير 2008, 16:11



ماذا تعرف عن المانيا؟

ملخص لاغلب مايدور بافكارنا من اسئلة
[b]البلاد


تقع جمهورية ألمانيا الاتحادية في قلب أوربا، فتربط الغرب والشرق، والشمال والجنوب، وهي أكثر دول أوربا سكاناً، ويحيط بها منذ توحيد الدولتين الألمانيتين عام ١٩٩٠ تسع دول مجاورة. وتعتبر ألمانيا بحكم انتمائها إلى الاتحاد الأوربي وإلى حلف شمال الأطلسي شريكة لدول وسط وشرق أوربا في طريقها إلى أوربا الموحدة.


تبلغ مساحة جمهورية ألمانيا الاتحادية ٣٥٧٠٢٢ كيلو متر مربع. ويبلغ أطول امتداد لها من الشمال إلى الجنوب ٨٧٦ كيلو متراً جواً، ومن الغرب إلى الشرق ٦٤٠ كيلو متراً. ويصل عدد سكانها إلى حوالي ٨٢ِ٦ مليون نسمة. وتتسم ألمانيا بالتنوع الثقافي، والخصائص الإقليمية المتميزة، والجمال الساحر لمدنها وأراضيها الطبيعية.

الطبيعةتمتاز الطبيعة في ألمانيا بالتنوع الشديد، فتتناغم السلاسل الجبلية المنخفضة والمرتفعة مع المسطحات العالية. والهضاب والمناطق الجبلية والبحيرات والسهول الواسعة. وتنقسم ألمانيا من الشمال إلى الجنوب إلى خمس مناطق طبيعية كبيرة هي
:

السهول الألمانية الشمالية المنخفضة التي تتميز بالبحيرات والهضاب الكثيرة، وتتخللها المروج والمستنقعات والأراضي الخصبة حتى سلسلة الجبال الوسطى. وتضم الخلجان البرية المنخفضة، خليج الراين الأسفل، وخليج وستفاليا، وخليج سكسونيا-تورنغن. وتوجد العديد من الجزر المحيطة بساحل بحر الشمال، مثل جزر بوركوم، نوردناي، زولت، و هيلغولاند. أما الجزر الألمانية في بحر البلطيق فهي روغن، هيدنزيه، وفيمارن. وينقسم ساحل بحر البلطيق إلى شواطئ رملية، وصخرية منحدرة. وتتميز المنطقة الواقعة بين بحر الشمال وبحر البلطيق بهضابها المنخفضة، ويطلق عليها "سويسرا هولشتاين
".


تفصل سلسلة الجبال الوسطى بين شمال ألمانيا وجنوبها. ويخدم وادي الراين الأوسط ومنخفضات هيسّن كخطوط طبيعية تهدي طرق المواصلات بين الشمال والجنوب. وتشمل سلسلة الجبال الوسطى جبال هونزروك، والأيفل، والتاونوس، وجبال غابة فسترفالد. وتقع سلسلة جبال الهارتس في قلب ألمانيا. أما الشرق فيتميز بغابة بافاريا، وجبال فيشتل، وسلسلة جبال الإرتس
.


وعلى حافة السهول المنخفضة في منطقة الراين الأعلى توجد الغابة السوداء، شبيسارت، وجبال الألب السوابية. وينحصر نهر الراين، أهم محور ألماني للمواصلات المائية بين شمال ألمانيا وجنوبها، في واد ضيق تحيط به جبال الراين الإردوازية
.


أما منطقة ما قبل الألب في جنوب ألمانيا فتضم الهضاب، والبحيرات الكبيرة جنوباً، علاوة على السهول الحصوية الواسعة، وهضاب بافاريا السفلى ومنخفض نهر الدانوب. وتتميز هذه المنطقة بالمستنقعات، وسلاسل الهضاب ذات القمم المستديرة، مع ما فيها من بحيرات (كيمزيه، شتارن برغر زيه) وقرى صغيرة
.


أما الجزء الألماني من جبال الألب، بين بحيرة كونستانس (بودِن زيه) وبلدة بيرشتسغادن فلا يشمل سوى قسم ضيق من هذه السلسلة الجبلية، ويقتصر على جبال ألب ألغوير، والألب البافارية، وألب بيرشتسغادن. وفي أحضان عالم الألب الجبلي توجد بحيرات ساحرة كبحيرة كونيغزيه قرب بيرشتسغادن، وعدد من القرى السياحية المفضلة، مثل غارميش – بارتنكيرشين، و ميتّنفالد
.




المجتمع

يعيش في ألمانيا حوالي 83 مليون إنسان. وهي أكبر دول الاتحاد الأوروبي من حيث عدد السكان بدون منازع. ألمانيا بلد متحضر ومنفتح على العالم. ويتأثر المجتمع الألماني بأساليب الحياة المختلفة، وبالتنوع العرقي والثقافي. وتتنوع أشكال وأساليب العيش المشترك، كما تتوسع طرق العيش المنفرد والحرية المرتبطة به. وقد بدأ التوزيع التقليدي لأدوار الجنسين في المجتمع بالتلاشي. إلا أن الأسرة، ورغم التغيرات الاجتماعية، ما تزال الحجر الأساس في بناء

المجتمع، كما يحتفظ جيل الشباب بعلاقة جيدة مع الوالدين
. السكان
بعد الوحدة غدت ألمانيا أكبر دولة بين دول مجموعة الوحدة الأوروبية من حيث عدد السكان وبفارق كبير عن غيرها. حيث يعيش اليوم حوالي 83 مليون إنسان على الأرض الألمانية، خمسهم تقريبا في شرق ألمانيا، في المناطق التي كانت سابقا أراضي جمهورية ألمانيا الديمقراطية (الشرقية). ويتميز التطور السكاني (الديمغرافي) في ألمانيا بثلاث علامات رئيسية: معدل ولادات منخفض، ارتفاع متوسط الأعمار، اتجاه المجتمع نحو الشيخوخة.
تميز قلة عدد الولادات المجتمع الألماني منذ ثلاثة عقود: ويبلغ معدل الولادات منذ عام 1975 حوالي 1,4 مولود لكل امرأة. الأمر الذي يعني أن جيل الأطفال خلال الثلاثين سنة الأخيرة يقل بمقدار الثلث عن جيل البالغين. وقد حالت معدلات الهجرة المرتفعة من المجتمعات الأخرى إلى غرب ألمانيا دون انخفاض عدد السكان بما يتلاءم وهذه النسبة. في ذات الوقت ارتفع متوسط الأعمار بشكل متزايد. فقد وصل هذا المتوسط إلى 76 عاما بالنسبة للرجال و81 بالنسبة للسيدات.

ارتفاع متوسط الأعمار وانخفاض معدل الولادات هما سبب المشكلة الثالثة التي يواجهها المجتمع الألماني: انخفاض نسبة جيل الشباب في المجتمع وارتفاع نسبة كبار السن: ففي مطلع التسعينيات كان يوجد مقابل كل شخص تجاوز الستين من العمر ما يقارب 3 أشخاص بالغين، وفي عام 2004 كانت هذه النسبة 2,2 من البالغين لكل شخص تجاوز الستين. وتشير التوقعات إلى أن هذه النسبة ستصل إلى 2 فقط خلال العقد القادم. ميل المجتمع للشيخوخة يعتبر واحدا من أهم التحديات التي تواجهها السياسة الاجتماعية والسياسات المتعلقة بالأسرة. ولهذا السبب يتم أيضا منذ بعض الوقت إصلاح نظام التقاعد: الحفاظ على " عقد الأجيال " التقليدي (حول تمويل صناديق الشيخوخة والتقاعد) واستمراريته يزداد صعوبة باستمرار، ويتم تدعيم تمويله عن طريق أشكال مختلفة من التأمين الخاص. وفي ذات الوقت يتم مناقشة تدابير مختلفة في إطار سياسات الأسرة بغية التشجيع على الإنجاب.


عدل سابقا من قبل Y a S s e R في الثلاثاء 18 مارس 2008, 16:27 عدل 2 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Y a S s e R
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 4319
العمر : 32
العمل\الترفيه : FedEx Express

تاريخ التسجيل : 16/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المانيا؟   السبت 23 فبراير 2008, 16:13

النساء والرجال
المساواة
بين الرجل والمرأة التي نص عليها الدستور الألماني قطعت في ألمانيا، كما في المجتمعات المتقدمة الأخرى، خطوات كبيرة نحو الأمام. وهكذا لم تتمكن البنات في مجال التعليم على سبيل المثال من اللحاق بالشبان وحسب، بل وتجاوزنهم في الكثير من الأحيان. ففي المدارس الثانوية (غومنازيوم) مثلا، وهي ذات أرفع المستويات التعليمية، تبلغ نسبة الإناث من المتخرجين 57%. وتصل نسبة الإناث بين مبتدئي الدراسة الجامعية في الفصل الدراسي الأول إلى 54%. ومن بين الذين أنهوا تعليمهم المهني بنجاح في عام 2004 بلغت نسبة الإناث 44%.

ويزداد إقبال النساء على العمل وحصولهن عليه. في غرب ألمانيا تبلغ نسبة العاملات 65% من مجمل النساء وفي الشرق تصل النسبة إلى 73%. وبينما يميل الرجال عادة للعمل بدوام كامل، تفضل النساء، وخاصة الأمهات لأطفال صغار منهن العمل بدوام جزئي. أيضا في مجال الدخل مازالت الفوارق بين الجنسين موجودة: فالعاملات يكسبن فقط 74% من دخل زملائهن من الرجال، والموظفات 71% منه. ويعود هذا إلى حقيقة أن النساء غالبا ما تعملن في مراكز أدنى من الرجال وبالتالي تكون رواتبهن أقل. وحتى عندما يقتحمن عالم المناصب العليا، تواجه النساء صعوبات مهنية جمة. وهكذا نجد أنه رغم أن نصف الدارسين من النساء فإن نسبة العلماء من السيدات لا تتجاوز الثلث بينما لا تتجاوز السيدات اللواتي يحملن لقب بروفيسور 14% من مجمل حاملي هذا اللقب.

إحدى أهم الصعوبات التي تواجه تطور المرأة المهني تتجلى في تقسيم المهام في الأعمال المنزلية الذي لم يحظ سوى بتطور محدود نسبيا حتى الآن. أساس العمل المنزلي – الغسيل والتنظيف والطبخ – مازال في 75 حتى 90% من العائلات من مهمة المرأة فقط. وعلى الرغم من أن 80% من الآباء يمضون مزيدا من الوقت مع أولادهم، فإن النساء، وحتى العاملات منهن، مازلن يمضين مع الأولاد ضعفي الوقت الذي يمضيه معهم آباؤهم. وبينما يعرب 56% من الرجال الراغبين بالحصول على أولاد عن استعدادهم، تحت ظروف معينة، لترك العمل مؤقتا والبقاء في البيت بعد الولادة لرعاية الأطفال خلال فترة الحضانة، فإن نسبة الرجال الذين يقومون بهذا فعلا تصل بالكاد إلى 5%. بينما يستفيد 36% من الرجال في السويد من هذا الحق الممنوح لهم ويبقون في البيت خلال فترة الحضانة هذه.

وقد تمكنت المرأة من تثبيت دعائمها في العمل السياسي. حيث تبلغ نسبة الأعضاء الإناث في الحزبين الكبيرين SPD (ثلث الأعضاء) و CDU(ربع الأعضاء). أما عدد النساء في البرلمان الألماني (البوندستاغ) فقد تطور بشكل ملحوظ: في 1980 بلغت نسبة الإناث في البرلمان 8%، وفي عام 2005 تقارب هذه النسبة 32%. وفي ذات السنة 2005 أصبحت أنجيلا ميركل أول سيدة تصل إلى منصب المستشار (المستشارة) الألماني.

جيل الشباب
المرجع الرئيسي لجيل الشباب حاليا هو الأسرة، إلى جانب مجموعات الأصدقاء من ذات العمر التي تزداد أهميتها باستمرار. من بين أبناء 18 حتى 21 عاما يعيش حاليا 81% من الشبان و71% من الفتيات في منزل الأسرة. لم يسبق أن بقي هذا العدد الكبير من الشباب حتى هذه السن "المتأخرة" في بيت الوالدين. كما يؤكد كل أبناء 12 حتى 29 سنة تقريبا أنهم على علاقة جيدة بالوالدين.

أحد أسباب البقاء في بيت الأسرة يتمثل في أن المزيد من الشباب يمضون المزيد من الوقت في الدراسة والتعليم. وقد ارتفعت بالفعل مستويات تأهيلهم المختلفة. واليوم يلتحق حوالي 37% من مواليد العام الواحد بالجامعة، ولا يتجاوز عدد الذين يهجرون عالم الدراسة والتأهيل من دون الحصول على شهادة تخرج نسبة 10%. ومجموعات الشباب التي تواجه صعوبات في جوانب النظام التعليمي المختلفة من دراسة وتأهيل تتحدر في معظمها من طبقات المجتمع الدنيا ومن أسر المهاجرين الأجانب.

وبالمقارنة مع أجيال الشباب السابقة، فقد أصبح الشباب أكثر واقعية وعملية وميلا للتجريب، ولم تتحسن علاقتهم مع جيل الآباء وحسب، وإنما أيضا علاقتهم مع الديمقراطية: النظرة التشاؤمية ومشاعر الاحتجاج ومواقف "لا مزاج لأي شيء" التي سادت في الثمانينيات، تحولت اليوم إلى نظرة تفاؤلية عملية تجريبية غير أيديولوجية. جيل شباب اليوم يسعى إلى النجاح والعمل الجاد والاجتهاد. وشعارهم في الحياة يشبه قاعدة "الصعود والترقي بدلا من التراجع"

في الحوار بين اليمين واليسار يميل جيل الشباب إلى اليسار، كما هو مألوف عنهم. إلا أنهم نادرا ما يتشبثون بمواقف سياسية متشددة. وبالمقابل فإن جيل الشباب على استعداد كبير للالتزام والمشاركة في الحياة الاجتماعية. حيث يساهم حوالي ثلاثة أرباع الشباب في نشاطات واهتمامات تتعلق بالبيئة والمجتمع: من كبار السن الذين يحتاجون للرعاية، إلى حماية الطبيعة والحيوانات، ومن مساعدة الفقراء إلى الاهتمام بالمهاجرين الأجانب وبالمعوقين. وبالمقابل يخف اهتمامهم بالسياسة والأحزاب المختلفة والنقابات. ولا تتجاوز نسبة المهتمين بالسياسة من أبناء 12 حتى 25 سنة 30%، بينما ترتفع بين صفوف البالغين الشباب لتصل إلى 44%، كما تصل بين صفوف الطلبة إلى 64%.

كبار السن
ربع سكان ألمانيا تتجاوز أعمارهم 60 عاما. وبسبب الانخفاض المستمر لمعدلات الولادة منذ فترة طويلة وارتفاع متوسط الأعمار، فقد ازدادت نسبة كبار السن في المجتمع الألماني ليحتل المرتبة الثالثة في العالم بعد اليابان وإيطاليا فيما يتعلق بهذه النسبة. وقد تغيرت أساليب وطرق حياة هؤلاء الكبار في السن خلال العقود الماضية بشكل جذري. فالغالبية العظمى من كبار السن تعيش اليوم وحيدة مستقلة بنفسها. حيث يعيشون غالبا بالقرب من أولادهم ويرتبطون بهم بعلاقات اجتماعية وثيقة. "الشيوخ الصغار" الذين لا تتجاوز أعمارهم 75 أو 80 عاما يتمتعون غالبا بصحة جيدة، تساعدهم على الاستمرار بالحياة المستقلة والاعتماد على الذات، ساعين إلى أهدافهم الخاصة وتنظيم نشاطات أوقات الفراغ حسبما يشاؤون.

ماليا ليس لدى كبار السن أية مشاكل: فإصلاح النظام التقاعدي الذي تم في عام 1957 ضمن للمتقاعدين الاستفادة حتى من نتائج الازدهار والتطور الاقتصادي. وذلك إلى درجة أنهم اليوم قادرون على تقديم المساعدة المادية لأولادهم في بناء أسرهم الخاصة بهم. صحيح أن تعرض كبار السن لظاهرة الفقر (فقر الشيوخ) لم يتم التخلص منها بشكل جذري، إلا أن هذه الفئة تعتبر أقل تعرضا للفقر من غيرها من فئات الأعمار الأخرى في المجتمع.

كذلك ينعم المتقاعدون في شرق ألمانيا بحياة جيدة أيضا.فهم ينتمون إلى كبار الرابحين من الوحدة الألمانية. وقد تخلصوا من الحياة على هامش المجتمع، التي كان الكثيرون منهم يعيشونها في ظل نظام ألمانيا الشرقية السابق. ويقارب معاشهم التقاعدي اليوم متوسط مستوى الدخل في شرق ألمانيا. والسعادة بهذا المعاش التقاعدي تتجاوز سعادة العاملين (تحت سن الستين) في شرق ألمانيا.

_________________











عدل سابقا من قبل Y a S s e R في الثلاثاء 18 مارس 2008, 16:27 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Y a S s e R
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 4319
العمر : 32
العمل\الترفيه : FedEx Express

تاريخ التسجيل : 16/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المانيا؟   السبت 23 فبراير 2008, 16:14

الضمان الاجتماعي

الرخاء والعدالة الاجتماعية للجميع: كان هذا هدف وزير الاقتصاد في أواخر الخمسينيات لودفيغ إيرهارد، الذي وضعه نصب عينيه عندما أسس نظام اقتصاد السوق الاجتماعي. وقد تطور "الموديل الألماني" ليصبح مثالا ناجحا سارت العديد من الدول في ركبه. ويعتبر النظام الاجتماعي المتكامل من أهم أسس هذا النجاح. وتمتلك ألمانيا واحدا من أكثر النظم الاجتماعية تشعبا وتكاملا وأكثرها متانة: حيث يصب 27,4% من الناتج القومي المحلي في النفقات الاجتماعية العامة (الحكومية)، بينما تصل هذه النسبة في الولايات المتحدة على سبيل المقارنة إلى 14,7%، وفي دول منظمة التعاون والتنمية وسطيا إلى 20,4%. شبكة اجتماعية شاملة تتضمن التأمين الصحي والتقاعدي والتأمين ضد الحوادث وحالات العجز والبطالة، تحمي المواطن من التبعات المادية والمالية للمخاطر التي يمكن أن تصيب الجوانب الأساسية لحياته. بالإضافة إلى ذلك يشتمل النظام الاجتماعي على خدمات يتم تمويلها من الضرائب مثل التعويضات التي تحصل عليها الأسرة (التعويض العائلي عن الأولاد، تخفيضات ضريبية مختلفة)، والضمان الأساسي للمتقاعدين والعاجزين الدائمين عن العمل.

وتعتبر ألمانيا نفسها دولة اجتماعية، حيث تعطي أولوية مطلقة لمهمة توفير الضمان الاجتماعي لكل مواطنيها.



نظم المساعدات الاجتماعية الحكومية تتمتع في ألمانيا بتاريخ عريق، يعود إلى عهد الثورة الصناعية. ففي أواخر القرن التاسع عشر قام مستشار الرايش الألماني أوتو فون بيسمارك بوضع مبادئ الضمان الاجتماعي العام (الحكومي). وفي عهده وضعت قوانين التأمين الصحي والتأمين ضد الحوادث، إضافة إلى التأمين ضد العجز عن العمل والشيخوخة. وبينما انتفع في ذلك الوقت 10% من أبناء الشعب من قوانين الضمان الاجتماعي هذه، يتمتع اليوم حوالي 90% من الناس في ألمانيا بحماية هذه القوانين.



وفي العقود التالية تم التوسع في بناء هذه الشبكة الاجتماعية وتطويرها. ففي عام 1927 جاء التأمين ضد التبعات المالية للبطالة، وفي عام 1995 جاء التأمين ضد حالات العجز. أما القرن الواحد العشرين فهو يتطلب تجديدات أساسية في بنية هذه الأنظمة المختلفة وذلك أولا بسبب المشكلات المتعلقة بتمويل هذه النظم على المدى البعيد: تزايد نسبة كبار السن (المتقاعدين) في المجتمع مع انخفاض معدلات الولادة، إضافة للتطورات في سوق العمل، كلها عوامل أدت إلى الوصول بأنظمة الضمان الاجتماعي إلى أقصى حدودها الممكنة. ومن خلال الإصلاحات الشاملة تسعى الطبقة السياسية في البلاد لمواجهة التحديات المختلفة وضمان صلاحية ومتانة هذا النظام الاجتماعي للأجيال القادمة.

إصلاح النظام الصحي

تنتمي ألمانيا إلى الدول الأفضل في العالم من حيث الرعاية الصحية. أعداد كبيرة من المشافي وعيادات الأطباء والمؤسسات الصحية تضمن أفضل رعاية صحية للجميع. ومن خلال فرص العمل التي تزيد عن الأربعة ملايين يعتبر القطاع الصحي أكبر قطاع من حيث العمالة في ألمانيا. وتبلغ حصة القطاع الصحي من النفقات حوالي 11,1% من الناتج القومي المحلي، وهي نسبة تزيد بمقدار 2,5 عن متوسط دول منظمة التعاون والتنمية. وبسبب ما يعرف بقانون ضغط النفقات الذي تم تبنيه في إطار الإصلاحات في القطاع الصحي، يظهر في ألمانيا أقل معدل لتزايد حصة الفرد من النفقات على الصحة بين دول منظمة التعاون والتنمية: من عام 1998 حتى 2003 ارتفعت النفقات الصحية بشكل حقيقي في ألمانيا بمعدل 3,8%، بينما بلغت هذه الزيادة بين دول منظمة التعاون والتنمية بالمتوسط 4,5%.



رغم ذلك مازال هناك حاجة كبيرة للمزيد من الإصلاحات، من أجل تحقيق التلاؤم بين تطور النفقات وبين التغير في الشروط والظروف. وتأمل حكومة الائتلاف الكبير الحالية أن تتوصل إلى إصلاحات جذرية في النظام الصحي وذلك أيضا من أجل وضع نظام التأمين الصحي في موقع مناسب للمستقبل. وقد قامت الأحزاب الحاكمة حتى الآن بتطوير خطط ومشروعات مختلفة بهذا الخصوص، وهي في مجملها أفكار يمكن تحقيق التوافق فيما بينها: "تخفيضات التكافل الاجتماعي الصحي" (حزبي CDU/CSU) و "التأمين على المواطن" (حزب SPD). وتنوي الحكومة الألمانية الاتحادية وضع حل ملائم لهذه المسألة المعقدة خلال عام 2006.

إصلاح صناديق التقاعد

تغييرات جذرية تنتظر أيضا التعويض التقاعدي والتأمين ضد الشيخوخة. وبالتأكيد سيبقى التأمين التقاعدي هو حجر الأساس لضمان الشيخوخة. ولكن إلى جانب ذلك تزداد أهمية التأمين الذي يقدمه رب العمل والتأمين الخاص للشيخوخة. ومن خلال ما يعرف باسم "تقاعدية ريستر"، نسبة لوزير الشؤون الاجتماعية الأسبق فالتر ريستر، فيوجد فعلا موديل يستفيد من تخفيضات ضريبية ويجعل من التأمين التقاعدي الخاص أمرا ممكنا. ومراعاة لمبدأ العدالة بين الأجيال فإن جيل المتقاعدين حاليا لا يحصل على أية زيادة في الرواتب التقاعدية. وقد اتفقت أحزاب الائتلاف الحاكمة على رفع سن التقاعد القانونية من 65 سنة إلى 67 سنة: بين الأعوام 2012 و 2035 سيتم رفع سن التقاعد بمعدل شهر كل عام. وفي ذات الوقت ستقوم "مبادرة 50+" بتحسين فرص العمل بالنسبة لكبار السن من العاملين والعاملات

_________________











عدل سابقا من قبل Y a S s e R في الثلاثاء 18 مارس 2008, 16:28 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MOUSTAFA
عضو جديد
عضو جديد
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 1409
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 05/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المانيا؟   الأحد 24 فبراير 2008, 06:52

thanks yasser
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Y a S s e R
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 4319
العمر : 32
العمل\الترفيه : FedEx Express

تاريخ التسجيل : 16/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المانيا؟   الأحد 24 فبراير 2008, 09:51

welcome

_________________









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
fulla_flower
مشرفه
مشرفه
avatar

انثى
عدد الرسائل : 3720
العمر : 30
المزاج : coOol
العمل\الترفيه : Germanistik

تاريخ التسجيل : 10/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المانيا؟   الجمعة 14 مارس 2008, 07:46

فعلا شكرا ليك ياسر موضوع حلو وكان نفسى اعرف زى كده من زمان معلومات اتمنى تثبتوا الموضوع ده شكرا ليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
AL_Administirator
Admin
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 3577
العمر : 29
المزاج : شغاال
العمل\الترفيه : طالبة على قد حالى

تاريخ التسجيل : 03/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المانيا؟   الجمعة 21 مارس 2008, 17:15

مرسى على المعلومات القيمه دى

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.facebook.com/home.php?ref=home#/profile.php?id=102909
Y a S s e R
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 4319
العمر : 32
العمل\الترفيه : FedEx Express

تاريخ التسجيل : 16/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المانيا؟   الجمعة 21 مارس 2008, 20:35

Danke Fulla und Administirator

_________________









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
mayoy
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى
عدد الرسائل : 806
العمر : 28
تاريخ التسجيل : 11/12/2007

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المانيا؟   الجمعة 18 أبريل 2008, 03:52

مرسى جدا يا ياسر على المعلومات المهمه دى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
LOLY
عضو جديد
عضو جديد
avatar

انثى
عدد الرسائل : 1068
العمر : 29
تاريخ التسجيل : 01/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المانيا؟   الجمعة 18 أبريل 2008, 05:42

مرسى يا ياسر على المعلمات ده منتظرين المزيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Y a S s e R
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 4319
العمر : 32
العمل\الترفيه : FedEx Express

تاريخ التسجيل : 16/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المانيا؟   الجمعة 18 أبريل 2008, 08:20

شكرا للمرور لولي وميوي

وانتظروا المزيد

_________________









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nour
عضو جديد
عضو جديد


انثى
عدد الرسائل : 528
العمر : 29
المزاج : الحمد لله
العمل\الترفيه : طالبه
تاريخ التسجيل : 18/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المانيا؟   الجمعة 09 مايو 2008, 16:36

مرسييييييييييييييييييييييييييييي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Y a S s e R
المشرف العام
المشرف العام
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 4319
العمر : 32
العمل\الترفيه : FedEx Express

تاريخ التسجيل : 16/01/2008

مُساهمةموضوع: رد: ماذا تعرف عن المانيا؟   السبت 10 مايو 2008, 04:24

العفووووووووووووووووووو

_________________









الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ماذا تعرف عن المانيا؟
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
alsunawy :: `·.¸¸.·´´¯`··._.· ( LEARNING ) `·.¸¸.·´´¯`··._.·` :: Deutsch :: عام-
انتقل الى: