alsunawy
عزيزي الزائر

لأنـنـا نـعـشـقِ التـميز والـِمُـِمَـِيّـزِيْـن يشرفنـا إنـظمـامك معنـآ في مـنـتـدانـا
منتدى ألسنـــــــاوي
أثبـت تـوآجُـِدك و كن من الـِمُـِمَـِيّـزِيْـن ..!



ادارة المنتدي



منتدى يجمعنا كلنا
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مش عاوزين ننسى

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محب اللغات
عضو جديد
عضو جديد


ذكر
عدد الرسائل : 68
العمر : 38
المزاج : بفضل الله كلو تمام
العمل\الترفيه : عامل بسيط/النت-الرياضة
تاريخ التسجيل : 11/05/2009

مُساهمةموضوع: مش عاوزين ننسى   الخميس 14 مايو 2009, 00:09


أدولف ايخمان المسؤول على تصفية اليهود - صور

* كان أدولف آيخمان أيام هتلر خبيراً في الشئون الصهيونية قبل أن يصبح رئيساً لقسم اليهود في جهاز أمن المانيا والرئيس الأول عن معسكر أوشفيتز أكبر معسكر لأعتقال اليهود.







- كان لآيخمان دور في تهريب بعض ألاف من اليهود عن محارق النازية الهولوكوست.
- وحين تشكلت محاكمة نورمبرج لمحاكمة مجرمي الحرب من الألمان فر آيخمان من براثنها بمساعدة المليونير اليهودي ( كاستنر ).
- وفي عملية تعتبر من أبرع عمليات الموساد تم إحضار آيخمان من الأرجنتين التي كان قد استقر فيها وغير معالمه وشخصيته، وتكمن براعة العملية بأن الأرجنتين لم تعلم بها حتى أعلنت ( إسرائيل ) أن آيخمان تم القبض عليه.
- بدأت محاكمة آيخمان وتعذر هو بأنه كان ينفذ أوامر هتلر وبأنه ساعد اليهود وهربهم ووقف بجانبه ( كاستنر ) اليهودي , لكن طلبه رفض وأيقن أنه سيلاقي مصيره فقرر قراراً أستغربه اليهود..
- طلب من اليهود أن يعتنق اليهودية وأن يسجل في الأوراق الرسمية كيهودي !!!!
صور لمحاكمته



صورة لواحدة من المحارق التي حرق فيها اليهود

- ولما سأله اليهود عن السبب الذي دفعه لاعتناق اليهودية أجابهم بأنه سيصرح بالسبب أمام وسائل الأعلام ووكالات الأنباء ففرح اليهود وجمعوا له وكالات الأنباء وانتصب آيخمان في وقفة عسكرية وقال أمام عدسات الكاميرات:
( أردت اعتناق اليهودية ليس حباً فيها , ولا حباً في إسرائيل , إنما أردت بذلك أن أهتف لنفسي أن كلباً يهودياً قد أعدم ليدرك من سبقوه من الكلاب , وأنه لكم يسعدني قبل أن أموت , أن أوجه رسالة اعتذار إلى الإسرائييلين , تحمل كل ندمي وحرقتي , وأنا أقول لهم أن أشد مايحز في نفسي أنني ساعدتكم على النجاة من أفران هتلر , لقد كنت أكثر إنسانية معكم , بينما كنتم أكثر خبثاً وقذارة أيها الكلاب , إن أرض فلسطين ليست إرثكم و لا أرضكم , فما أنتم إلا عصابة من الإرهابيين والقتلة ومصاصي دماء الشعوب , ما كان لكم إلا الحرق في أفران هتلر لتنجو الأرض من خبثكم وفسقكم ويهنأ الكون بعيداً عن رذائلكم , فذات يوم سيأتيكم هتلر عربي يجتث وجودكم إجتثاثاً , ويحرق عقولكم وأبدانكم بأفران النفط أيها الكلاب يؤلمني أن أشبهكم بالكلاب , فالكلاب تعرف الوفاء الذي لا تعرفونه لكن نجاسة الكلاب وحيوانيتها من ذات سلوككم , اهنأوا ماشئتم بإجرامكم في فلسطين , حتى تجيء اللحظة التي تولون فيها الأدبار , وتعلو صراخاتكم تشق العنان , فتذوقوا مذلة النهاية التي لا تتصوروا أنها بانتظاركم وعندها ستكون الكلاب الضالة أفضل مصيراً منكم ).
- بعد هذا الكلمة الصدمة, غلى حقد اليهود فشنقوه ثم حرقوه في فرن صنع خصيصاً له ومن ثم طحنت عظامه ووضعت داخل علبة حديدية ورميت في البحر على طريقة موسى في البحر.
- آيخمان مثلنا جميعاً كان يعلم أن نهاية اليهود على يد عربي وليته يكون هتلر عربي يجمع بين الكراهية المستحقة لليهود التي طالما برع فيها هتلر.
- هتلر الذي يقول: ( اليهود أسياد الكلام وأسياد الكذب , إن اليهود ذلك الجنس الحقير ليسوا سوى أعداء للجنس البشري , وهم سبب كل ما ألم بنا من بلاء ومعاناة , لو تمكن اليهود من حُكم العالم سينتج من ذلك خراب الدنيا , لذلك أخذت عهداً من الله العلي أن أهب نفسي جهاداً ضدهم , وقتالاً من أجل الله ضدهم ).
- عني شخصياً لا أخالف هتلر في أي عمل أو فكرة أتخذها ضد اليهود , ورغم ما فيه من عنصرية وتطرف تعدّت اليهود إلا أنها مع اليهود أعتبرها قمة النجاح فكراهية اليهود أمر لا يستغربه حتى أقرب الأقربين لهم ..
- فحين وضع الدستور الأمريكي قال الرئيس الأمريكي بنيامين فرانكلين في خطابه المشهور:
( إنهم طفيليات قذرة لا يعيش بعضهم على بعض " يقصد عمليات النصب والربا والسرقة " ولابد لهم من العيش بين المسيحيين وغيرهم ممن لا ينتمون إلى عرقهم , فإذا لم يُبعد اليهود عن الولايات المتحدة بنص الدستور فإنهم سيتدفقون إلى الولايات المتحدة في غضون مائة سنة وسيحكمون شعبنا ويدمروه).

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مش عاوزين ننسى
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
alsunawy :: `·.¸¸.·´´¯`··._.· ( المنتديات العامه ) `·.¸¸.·´´¯`··._.·` :: سياسة-
انتقل الى: